منوعات

الغضبان يشرف ميدانيا ويقود غرفة العمليات في مصفى الدورة لمتابعة اداء الشركات المتواجدة هناك

بخلاف جميع الوزراء والقسم الاكبر من ممثلي الشعب والمسؤولين الذين رجتهم وعصفت بأدمغتهم عاصفة التظاهرات السلمية وجعلتهم يولون الادبار خارج الوطن ولفلل كردستان …

تابعنا أداء من وضع ويضع العراق نصب عينيه من خلال قيادته لاهم الوزارات الخدمية والتي تتعلق بحياة المواطن واحتياجاته اليومية …

حيث كان لتواجده مع كوادر في الوزارة وعلى مدى أربعة أبام مضت رغم مايواجه الرجل من مصاعب صحية وخاصة تراه ومع وكلائه ومستشاريه ومدرائه العامين كخلية نحل لا تألوا جهدا من أجل خدمة البلد ووضع شعبه العصيب الراهن…المطالب بأبسط حقوقه..

مقدمتنا تتعلق بالخبير النفطي الاستاذ المهندس ثامر الغضبان نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة وزير النفط الذي يستحق ان نعتبره الوزير ألافضل في الكابينة الحكومية الحالية …

اكد نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة وزير النفط ثامر الغضبان خلال تواجده الميداني في موقع مصفى الدورة وعلى مدى ثلاثة ايام مضت لمتابعة الاداء العملي والفعلي للشركات المعنية ومنها شركة توزيع المنتجات النفطية وشركة مصافي الوسط ومناقشته مدى فعالية وعمل المنشأت الحيوية والانتاجية في القطاع النفطي وعملها وفق الخطط المرسومة وبمعدلات الانتاج الطبيعي . الغضبان أكد حرصه على زيادة المشتقات النفطية وتحسين نوعيتها حيث تخللت الاجتماعات توجيهاته التي حضرها وكلاء الوزارة ومدراء الشركات النفطية ودوائر المعنية في الوزارة وغرفة العمليات زيارة لشركة مصافي الوسط (مصفى الدورة)،مشيدا بجهود العاملين في شركة مصافي الوسط ،موكدأ على ضرورة “ارتفاع الطاقات الانتاجية من المشتقات النفطية من خلال اضافة وحدات جديدة منها وحدات الازمرة وتحسين البنزين وغيرها ، بهدف تغطية جزء كبير من الحاجة المحلية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق