منوعات

​الخارجية الإيرانية: نتابع باهتمام بالغ وحساسية أوضاع العراق

أعلنت إيران، أنها تتابع “باهتمام بالغ وحساسية” تطورات الأوضاع في العراق، مشيرة إلى أنّها تدعم الحكومة والشعب في العراق معا، مع التحذير مما وصفتها بـ”مصادرة مطالب الجماهير” العراقية و”زيادة العنف”.
جاء ذلك في بيان للمتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي، تعقيباً على الأحداث الدامية التي شهدها العراق خلال الأيام الأخيرة، معرباً عن دعم طهران “لمطالب الشعب العراقي، كما أكدتها المرجعية الدينية والسيد رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي في بيانات وتصريحات بوضوح”.
كما عبرت الخارجية الإيرانية عن أسف طهران “العميق” تجاه الأحداث الأخيرة في العراق وما وصفتها بـ”مصادرة مطالب الجماهير وزيادة العنف وسقوط عشرات القتلى والجرحى وتخريب الممتلكات العامة”.
وأشار موسوي إلى أنّ إيران “على ثقة بأنّ الحكومة والشعب والمرجعية الدينية في العراق ستتغلب على المشكلات لإعمار البلاد موحداً، وتعلن عن استعدادها لوضع إمكانياتها في هذه المرحلة الحساسة في متناول هذا البلد الصديق والجار”.
ويأتي الموقف الإيراني بعد يوم دامٍ شهدته بغداد والمحافظات الجنوبية، تصدت خلاله القوات الأمنية للتظاهرات، ما تسبب بسقوط أكثر من 66 شهيدا وأكثر من ألفي جريح، فيما تتوقع زيادة العدد بسبب خطورة العديد من الإصابات وتجدد التظاهرات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق