منوعات

ظهور حراك مناوئ هدفه الحفاظ على تماسك حكومة عبد المهدي ومنع إقالة وزرائه

أفادت مصادر برلمانية، الاثنين، بظهور حراك مناوئ لحراك إقالة الوزراء هدفه الحفاظ على تماسك حكومة عادل عبد المهدي.
وقالت المصادر، إن “تحركات جدية، تقوم بها كتل برلمانية عدة لاستجواب وزراء بالحكومة بتهم يتعلق معظمها بشبهات فساد أو فشل في الأداء، موضحة أن ملف الاستجوابات سيطرح خلال الجلسات المقبلة”.
وبينت، أن “القوى التي تعمل من أجل الاستجواب أفصحت عن أهدافها المتمثلة بإقالة الوزراء الذين توجد أدلة على تورطهم بقضايا متعلقة بالنزاهة، مشيرة إلى قيام تحالف الفتح، وبعض أنصاره في الكتل الأخرى، بحراك مناوئ يهدف للحفاظ على تماسك حكومة عبد المهدي التي يسيطر فيها التحالف الفتح على عدد من الوزارات”.
ولفتت المصادر، إلى أن “الأجواء البرلمانية باتت تشير إلى أن الحكومة هي حكومة “الفتح” بسبب الجهود التي يبذلها نواب التحالف لدعمها، والتي وصلت إلى حد عقد الصفقات والتفاهمات من أجل حمايتها، مؤكدة أن أبرز الوزراء المعرضين للاستجواب هم وزير الكهرباء لؤي الخطيب، والمالية فؤاد حسين، والصحة علاء الدين العلوان، والنفط ثامر الغضبان، والاتصالات نعيم الربيعي، والنقل عبد الله لعيبي”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق