منوعات

صحيفة: برهم صالح سيقدم خلال اجتماعات نيويورك رؤية العراق للنظام الإقليمي الجديد

كشفت صحيفة المونيتور، أن رئيس الجمهورية برهم صالح سيقدم خلال اجتماعات نيويورك رؤية العراق للنظام الإقليمي الجديد.
وقالت الصحيفة: إنـه “مـن دون التقليل مـــن شـــأن جــمــيــع الــقــضــايــا الأخـــرى والـلاعـبـين الـسـيـاسـيـين الآخــريــن، هناك اثـنـان مـن الـقـادة يـتـرقـب مـنـهـم الكثير: الرئيس العراقي برهم صالح والرئيس الــتــركــي رجـــب طــيــب أردوغــــــان، يـأتـي كلاهما إلـى نـيـويـورك مـع مجموعة من المصالح والأهــداف الصعبة التي تواجه بلديهما، كلاهما سيكون له دور فعال فــي مــا يــحــدث فــي ســوريــا والـخـلـيـج، وإيران”.
وأضــافــت، “يـسـتـحـق الـرئـيـس الـعـراقـي بـرهـم صـالـح نظام إقليمي جديد ليس فقط لأن العراق يقف في الخطوط الأمــامــيــة لأي تـصـعـيـد مـحــتـمــل فـي الأعـمـال القتالية (الأمـيـركـيـة السعودية الإيرانية) بسبب هجمات 14 أيلول على مـنـشـآت أرامــكــو الـنـفـطـيـة، الــتــي ألـقـت واشـنـطـن والــريــاض بـالـلـوم فـيـهـا على إيــــران، ولــكــن ربــمــا بـنـفـس الــقــدر مـن الأهـمـيـة – أو الأكــثــر أهـمـيـة – سـتـكـون رسـالـة الـرئـيـس صـالـح بــأن الـتـغـيـيـرات فــي ســيــاســات الـــعـــراق تـكـشـف كـيـف يـمـكـن أن يـكـون جــزءا مــن حــل الأزمــة الإقــلــيــمــيــة مـــن خـــلال الــدبــلــومــاســيــة والــتــكــامــل الاقــتــصــادي، بـمـعـنـى آخـر ان (الـــعـــراق جــســر بـــدلا مـــن ســاحــة معركة)”.
وتابع التقرير، “لقد كان العراق معروفاً بسياساته الحزبية، لكن هذا من الماضي أكثر من الحاضر، في ما يتعلق بالأمن الـقـومـي عـلـى وجــه الــخــصــوص، حيث يــتــزامــن تــــرؤس صــالــح لـلـجـمـهـوريـة مــع رئــاســة عــادل عـبـد المــهــدي لــلــوزراء ومـحـمـد الـحـلـبـوسـي لـرئـاسـة الـبـرلمـان الـــذيـــن – سياسية الأمـيـركـيـة- لا يـمـلـكـون كـتـلا بأجندات عرقية أو طائفية، وربـمـا عاد ذلـــك بـالـنـفـع لــهــم، فـقـوتـهـم تـكـمـن فـي وحـدتـهـم والـتـزامـهـم بمؤسسات الـدولـة ولــيــس قــــادة الــكــتــل، وقـــد ســمــح ذلــك للعراق برسم سياسة خارجية جديدة ومستقلة”.
وتنقل المـونـيـتـور عـن الـرئـيـس صالح وصفه في خطاب ألقاه الأسبوع الماضي لـــ “الانــتــصــارات الــتــي تـحـقـقـت بـشـق الأنفس للقوات العراقية ضد الإرهـاب، بأنها نقطة انطلاق لنظام إقليمي جديد يقوم على التكامل الاقـتـصـادي، ويوفر فــرص عـمـل جـيـدة لـلـشـبـاب الإقـلـيـمـي، ويـدفـع التقدم نحو الـخـدمـات التعليمية والصحية وغيرها من الجبهات”.
وتضيف ان “العراق يتقدم بهذا (النظام الــجــديــد) بــالأفــعــال والــكــلــمــات، فـلـقـد وثقنا منذ آذار الماضي؛ خطوات العراق نـحـو الـتـكـامـل الاقــتــصــادي مــع الأردن ومـصـر، وفــي تـمـوز المـاضـي كتبنا أنـه (لا يمكن التقليل من شأن إعادة أواصر العلاقات العربية بـالـعـراق)”.
وتـؤكـد ان “صـالـح وعـبـد المـهـدي يتجاهلان مفهوم الطائفية في السياسة الإقليمية للعراق، مـــع وضـــع الـــعـــراق كــجــســر مـحـتـمـل، ولـيـس كـحـزب فـي الـعـلاقـات بـين إيــران والسعودية، كما يعمل العراق مع مجلس الـتـعـاون الـخـلـيـجـي لـلـربـط الـكـهـربـائـي، ويعمل الـعـراق على إنـشـاء خـط أنابيب ثــان جــديــد لـنـقـل الـنـفـط الــعــراقــي إلـى تركيا”.
كما نقلت الصحيفة عن الكاتب “براينت هاريس” قوله: ان “البعض في الكونغرس يقومون أيضا بالتقاط الخيط، ويدعون إدارة ترامب إلى توسيع مشاركتها في العراق، حيث طلبت وزارة الخارجية مبلغ 166 مليون دولار كـمـسـاعـدات عراقية لعام 2020 ،لكن علامة الإنفاق المقترحة في مجلس الشيوخ تبلغ 6.453 مليون دولار، كما يدعو مشروع قانون مجلس الــشــيــوخ أيــضــا إلـــى تــجــديــد الــوجــود الدبلوماسي الأميركي في البصرة بعد أن تم إغلاق القنصلية العام الماضي إثر سقوط صواريخ بالقرب من المطار الذي يضم المبنى”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق